السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم، ما رأي السادة العلماء في رجال يسب الصحابة أو يصفهم بالخطأ والتقصير، أو يتكلم عنهم بنوع سخرية واستهزاء.. هل هذا فاسق أم كافر لاستهزائه بالصحابة؟ نرجو الإجابة بالأدلة.

الجواب:

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حَمَلة الرسالة للعالمين، ضحوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله، ونصروا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) نصرًا عزيزًا مؤزرًا، وقد نهى (صلى الله عليه وسلم) عن سب أصحابه فقال: “لا تسبوا أصحابي؛ فوالله لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبًا ما بلغ مُدّ أحدهم ولا نصيفه” فلا يجوز لأحد أن يسب أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أو أن يسخر منهم، أو أن يستهزأ بهم، فمن فعل ذلك فقد ارتكب إثمًا عظيمًا، وهو فاسق خارج عن الملة، إلا أن يتوب إلى الله عز وجل.
ثم كيف يليق بمسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، أن يسخر من حملة رسالة الإسلام؛ فلهؤلاء عظيم الفضل فيما نحن فيه من نعمة الإسلام، فهم الذين حملوا أرواحهم على أكفهم، وانطلقوا لا يبالون حرًا ولا قرًا ولا تعبًا ولا نصبًا في سبيل الله، وقطعوا البوادي والقفار، حتى أوصلوا هذه الرسالة –رسالة الإسلام- للعالمين، فجزاهم الله عن المسلمين خير الجزاء؛ ومن هنا فقد حكم الأئمة الأعلام بكفر من سب أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أو سخر منهم على الرأي الصحيح، وهناك من حكم بفسق هؤلاء، وعلى من فعل ذلك أن يبادر بالتوبة قبل فوات الأوان. والله المستعان.