السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله، ما حكم راتب الموظف الذي يعمل في شركة تقوم بالبيع بالتقسيط، وتأخذ أرباحًا زائدة عند تأخر الدفع، علمًا بأن الأرباح المشار إليها تؤخذ فيما يعادل 30% من عمل الشركة، بمعنى أنه في كل مائة صفقة تجريها الشركة، وتأخذ مبالغ زائدة في 30% من المعاملات، فأرجو التوضيح، هل هذا الراتب حلال أم حرام؟ علمًا بأن عمل الموظف يكون في بعض الجوانب الإدارية والترجمة في هذه الشركة، أرجو الإفادة. وجزاكم الله خير الجزاء. والسلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته.

الجواب:

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فيجوز العمل في مثل هذه الشركة، في غير مجال أخذ الأرباح التي تعتبر في رأيي من الربا المحرم، لكن إذا كانت الشركة تقوم بنشاطات أخرى كما وضّح السائل الكريم، فيجوز له أن يعمل في هذه المجالات، وما يأخذه من راتب هو جزاء عمله في هذه المجالات التي تدرُّ للشركة استثمارًا حلالاً باستثناء هذه الفوائد التي تأخذها والتي هي من الربا.
والله تعالى أعلم.