السؤال:

الأستاذ الدكتور: السلام عليكم ما هي زكاة الزروع وخاصة التي تُروى بالطريقة البحارية، أي من الترع باستخدام الآلات؟ وهل يتم إخراج الزكاة عن كل الزروع بما فيها الخضار والفاكهة أم عن الحبوب التي تخزن فقط؟ وهل يتم خصم المصروفات قبل إخراج الزكاة أم لا؟

الجواب:

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله
زكاة الزروع التي تُسقى الأرض المزروعة فيها باستخدام الآلات هي مقدار 5% أي نصف العشر، ويستوي في ذلك الحبوب التي تخزن، وكذلك الفواكه والخضراوات.

وإذا كانت الخضراوات والفواكه على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يؤخذ منها زكاة؛ لأنها لم تكن تمثل ثروة زراعية ويزرع منها بمساحات كبيرة وتُسوّق، فتدرّ ربحًا كثيرًا ربما – أو في كثير من الأحيان – أكثر من الحبوب التي تخزن، وعلى هذا فتجب فيها الزكاة بمقدار 5% من أثمانها، أي تباع ويخرج 5% زكاة للفقراء والمساكين من الأموال التي بيعت بها.

والله تعالى أعلم. وجزاكم الله خيرًا