السؤال:

ما رأيكم فيمن يقول إن زيارة المسجد الأقصى وهو تحت الاحتلال إنما هي زيارة بهدف تدعيم الفلسطينيين؟

الجواب:

هناك من يرى أن زيارة المسجد الأقصى تنعش الاقتصاد الفلسطيني إذا قام الزائرون بالشراء من المحلات الفلسطينية هناك وأقاموا في الفنادق المملوكة للفلسطينيين، بينما الزيارة دون التقيد بهذين الأمرين إنما تصب في مصلحة الاقتصاد الإسرائيلي، ومعتنقو هذا الرأي يرون التفرقة بين المسلمين العرب والمسلمين غير العرب فينصح لغير العرب بالزيارة بقصد تحقيق إنعاش الاقتصاد الفلسطيني، ولا يرون زيارة المسلمين العرب حاليًا؛ على اعتبار أنها نوع من تطبيع العلاقات مع سلطة الاحتلال الصهيوني
وهناك رأي آخر لا يرى هذه التفرقة، ويرى المنع المطلق لزيارة المسلمين إلى الأراضي المحتلة؛ مستندًا إلى أن هذه الزيارة نوع من تعميم التطبيع والتكريس للكيان الصهيوني والتعامل معه.. وهكذا تكون المسألة راجعة إلى استنساب الزيارة أو عدم استنسابها من منطلق المصلحة التي يراها كل فريق