السؤال:

إمام مسجدنا تعود أن يأتيَ بعد الأذان مباشرة ويؤديَ النافلة في القبلة، لكن أحد المصلين اعترض على فعله وقال: لا يجوز دخول القبلة إلا عند صلاة الجماعة فقط، أما في غير صلاة الجماعة أو قبل أداء صلاة الجماعة فإن الصلاة في القبلة لا تجوز. وحدثت مشكلة كبيرة بين مؤيِّدٍ للإمام و مؤيِّدٍ للمعترض، فأي الفريقين على صواب؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

إن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: “إنما جُعل الإمامُ ليُؤتَمَّ به” وعلى الإمام أن يَتأسَّى بمنهج سيدنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعلى المأموم أن يحترم إمامه وأن يجعله في المنزلة التي تليق به؛ لأن الإمام يقف الموقف الذي وقفه سيدنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليقيم شرع الله. وليلتزم المسلمون بما كان عليه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد نص المالكية على أنه يُكرَه للإمام التنفل بالمحراب؛ لأنه لا يستحقه إلا حال كونه إمامًا ولأنه قد يوهم غيرَه أنه في صلاة فيَقتدي به.

وقالوا: يُكرَه للإمام الجلوس في المحراب بعد الصلاة على هيئة المصلي، وفي استطاعته أن يخرج من الكراهة بتغيير الهيئة، لحديث سَمُرة بن جُندُب أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا صلى أقبل علينا بوجهه. رواه البخاري.

أما إذا كان حال الإمام لا يوهم الآخرين بأنه يصلي فريضة، وعَلِمَ من خلفه أو دلَّت القرائن على أنه يصلي نافلة فلا حرج عليه في ذلك.

ويا حبذا لو التزم المسلمون بمراعاة حرمة بيوت الله عز وجل، وابتعدنا عن الفتن والخلافات داخل المسجد؛ لأن المسجد ما بُني إلا للعبادة وطاعة الله عز وجل، قال تعالى: (إنما يَعمُرُ مساجدَ الله مَن آمَن باللهِ واليومِ الآخِرِ وأقام الصلاةَ وآتى الزكاةَ ولم يَخشَ إلا اللهَ فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين).
والله أعلم