السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم هل يجوز الزواج من امرأة فعلت معها مقدمات الزنى من وضع الذكر فوق المنطقة دون إدخال أو في الدبر دون إنزال فيه أفيدوني جزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد، فإن ما اقترفته يعد أمرا محرما وهو من قبيل اللواط لما حدث في الدبر، وما فعلته بالنسبة للقبل فإنه يعد مقدمة من مقدمات الجماع في الفرج، ولا يؤمن معه أن يقع من عضو التناسل بعض السائل المنوي في قُبل هذه التي تريد الزواج منها؛ فيحدث الحمل بسبب ذلك وهذا كله نتيجة التسيب والتحلل من شرع الله سبحانه وتعالى الذي أوصلكما إلى هذه الدرجة من العلاقة الآثمة بينكما، وإذا كنت تريد الزواج منها فبادر بذلك قبل أن يحدث بينكما ما لا تحمد عقباه قبل الاقتران بها فربما ملكت نفسك في هذه المرة فلم تولج في القبل، وفي المرة التالية ربما كانت زنا حقيقياً لا يمكن تدارك الأمر فيه، والزنا أو اللواط لا تقام عقوبته إلا بإقرار أو إثبات بشهادة الشهود فإذا لم يكن هناك إقرار منكما باقتراف هذه الفاحشة ولم تكن عليكما البينة بذلك فلا تقام عليكما عقوبة اللواط أو مقدمات الزنا، ولكن لا ينفي هذا أنكما اقترفتما أمراً عظيما عند الله سبحانه وتعالى، ويجب عليكما أن تكفرا عن فعلتكما هذه بالزواج؛ فهذه هي النتيجة المنطقية المترتبة على هذه العلاقة التي بلغت الغاية