السؤال:

هل يجوز فتح القرآن والقراءة منه أثناء الصلاة لمن لا يحفظ الكثير من السور لا سيما أثناء الصلوات الطويلة كالتراويح؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد، فإن فتح القرآن والقراءة منه أثناء الصلاة خاصة في الصلوات الطويلة كالتراويح وغيرها قال بعض العلماء بكراهته؛ لما فيه من انشغال الإنسان بالقراءة من المصحف وعدم التدبر في الآيات التي يقرؤها فضلا عما فيه من تصفح أوراق المصحف باليد، وهذه حركات متعددة تتعدد في الصلاة الواحدة عدة مرات، وهذه الحركات تبطل الصلاة باتفاق الفقهاء؛ لأنها أكثر من حركتين فضلا عن هذا فإنه لا ضرورة إلى أن يقوم الإنسان بوضع المصحف أمامه بقراءة ما لا يحفظه؛ لأن ما لا يحفظه ربما أخطأ في قراءته فقرأ في الصلاة شيئًا غير القرآن، وهذا مبطل للصلاة، وقد جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الأعرابي المسيء صلاته فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما رده رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحسن الصلاة عدة مرات: والله ما أحسن غير هذا يا رسول الله؛ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا أردت الصلاة؛ فكبر ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن” فليس مطلوبًا من المسلم لكي يقرأ في صلاته أن يقرأ ما لا يتيسر له قراءته، وما لا يحفظه لا يتيسر له قراءته؛ فمن لا يحفظ من القرآن الكثير ينبغي عليه أن يقرأ في صلاته ما يحفظ وليس بالضرورة أن يختم كل القرآن في صلاة التراويح أو نحوها إذا كان لا يحفظ سائر القرآن الكريم