السؤال:

سيدى اود ان اسال عن شاب بلغ من السن 28 عاما ولكنه حسب تشخيص الاطباء بان عمر العقل عنده متاخر عن السن بمدة كبيرة كما ان الكلام عنده يخرج بغير وضوح ولكن عنده من الذكاء و الحساسية ما يصعب مهمة تربيته على اهله فهو الان يريد ان يتزوج فهل له من زواج وهل ان كان له زواج ان تكون تصرفاته تحت وصاية والده

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

المعتوه من كان قليل الفهم ، مختلط الكلام فاسد التدبير إلا أنه لا يضرب ولا يشتم كما يفعل المجنون ،وبذلك يكون المعتوه ناقص العقل فقط .‏

والمعتوه قسمان مميز وغير مميز فإن كان مميزا فحكم تصرفاته حكم الصبى المميز وإن كان دون ذلك كانت أحكامه أحكام الصبى غير المميز .

وجملة أحكام الصبى فى العقود والتصرفات إذا كان غير مميز أنه لا ينعقد شىء من تصرفاته .

أما اذا كان مميزا وكان دون البلوغ كانت تصرفاته على ثلاثة أقسام .

القسم الأول أن يتصرف تصرفا ضارا بماله ضررا ظاهرا كالطلاق والقرض والصدقة، وهذا لا ينعقد أصلا فلا ينفذ ولو أجازه الولى .‏

الثانى أن يتصرف تصرفا نافعا نفعا بينا -‏ كقبول الهبة -‏ وهذا ينعقد وينفذ ولو لم يجزه الولى .

الثالث أن يتردد بين النفع والضرر -‏ كالبيع والشراء -‏ باحتمال كون الصفقة رابحة أو خاسرة، وهذا القسم ينعقد موقوفا على اجازة الولى، مثل هذا عقد الزواج حيث يتوقف على إجازة الولى أو أذنه .‏

لما كان ذلك .‏ وكان من شروط صحة عقد الزواج ولزومه ونفاذه أن يكون كل من العاقدين كامل الأهلية (‏ بالغا -‏ عاقلا )‏ فإذا باشر المعتوه -‏ رجلا أو امرأة -‏ عقد زواجه كان عقده موقوفا على اجازة وليه، اذا كان مميزا .‏
أما اذا كان غير مميز وقع عقده باطلا .‏
ولا تلحقه اجازة الولى كالصبى غير المميز .‏ واذا كان ذلك فاذا كان المسئول عنها قد بلغ العته بها درجة اسقاط التمييز .‏
لم يجز لها أن تباشر عقد الزواج بنفسها فاذا باشرته وهى غير مميزة وقع العقد باطلا .‏
وأمر هذاالى القاضى صاحب الاختصاص .‏

هذا ولا يباشر تزويج المعتوه سواء كان مميزا أو غير مميزا إلا وليه شرعا الأب ثم الجد لأب ثم باقى العصبة بترتيب الميراث ، أو القيم الذى يأذنه القاضى المختص بالتزويج ، أن أذن القاضى صاحب الولاية فى أمور عديمى الأهلية .

وبناء على هذا نقول للسائل إن زواج المعتوه ومن في مثل حالته جائز إجمالا ولكن بحيث تعلم زوجته بحالته وتقبل هي بذلك وأن يباشر زواجه وليه أومن يقوم مقامه والله أعلم