السؤال:

هل يجوز للمزكي أن يقسط الزكاة كأن يرسل قسطًا للجامعة عن أحد الناس الفقراء ؟.

الجواب:

المفروض أن الزكاة إذا وجبت فلا يجوز أن يؤخرها عن أوانها، فإن الإسلام يأمر بالمسارعة إلى الخيرات كما قال الله تعالى: (فاستبقوا الخيرات) (البقرة: 148) وقال: (وسارعوا إلى مغفرة من ربكم) (آل عمران: 133) ولا يضمن أحد عمره ولا يعرف إنسان ماذا يكسب غدًا وما يحل به بعد غد، فالتسويف حرام في الفرائض بصفة عامة، والفقير المحتاج لا ينتظر الإنسان أن يتأخر عليه . ومن هنا يجب على المسلم إذا وجبت عليه الزكاة أن يخرجها ولا يؤخرها.

أما إذا دفع معجلا قبل أن تحل الزكاة، وذلك إذا كان هناك اعتبار شرعي صحيح كحاجة محتاج فيمكن في هذه الحالة أن نقسط قبل الوجوب لا بعد الوجوب.