السؤال:

هل هناك من قال بأن التكبيرات في صلاة الجنازة أكثرمن أربع،وهل إذا زاد الإمام يتابعه المأمومون،وهل يشترط صلاتها في المسجد،أم يمكن صلاتهاخارجه؟

الجواب:

التكبير فى صلاة الجنازة قائم مقام الركعات وقد أجمع الفقهاء على أن التكبيرات على الميت أربع، وأن على المأمومين متابعة الإمام فيها، واختلفوا فيما إذا زاد الإمام على أربع تكبيرات ، فقال الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعى :لا يتابعه المأموم
،وهو رواية عن الإمام أحمد، وعنه رواية أخرى بالمتابعة فى التكبيرة الخامسة .‏
ورواية ثالثة فى المتابعة إلى السابعة .‏
ونميل للعمل بوجوب متابعة المأمومين للإمام فى التكبيرات الأربع فقط .‏
وقد أجمع أهل العلم على أن المصلى على الجنازة يرفع يديه فى التكبيرة الأولى فقط، واختلفوا فى الثلاثة الأخرى .‏
فقال الإمامان الشافعى وأحمد باستحباب رفع اليد فيها، ومنع الرفع فيها الإمامان أبو حنيفة ومالك

و المسجد ليس شرطًا فى صحة الصلاة مطلقًا سواء كانت تؤدى فرادى أو جماعة .‏
لقول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده :(‏ جعلت لى الأرض مسجدًا وطهورًا، فأينما أدركتنى الصلاة تمسحت وصليت )‏ رواه البخارى ومسلم .‏

والخلاصة أن على المأموم أن يتابع الإمام في صلاته ،وإن زاد في التكبيرات،كما أنه يجوز صلاة الجنازة في المسجد أو في خارج المسجد،وقد فعل الرسول صلى الله عليه وسلم الأمرين،فبان بأن فيه إباحة لكليهما،والله أعلم
المحرر