السؤال:

الشيخ الكريم، السلام عليكم
من المعروف أن صلاة الجمعة تصح من النساء مع كونها ليست فرضًا، فهل يصح أن تقوم امرأة في النساء خطيبة، ثم تصلي بهم صلاة الجمعة؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، أحمد الله عز وجل، وأصلي وأسلم على خاتم أنبيائه سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد:

فمن شروط الجمعة أن تكون في مسجد جامع، والمسجد الجامع أي المسجد الذي يجتمع فيه أهل المحلة سواء أكان هناك مساجد صغيرة أم لم يكن، فهل يتصور وجود مسجد جامع لا يدخله إلا النساء فقط؟

أتصور أنك تسألين عن تجمع نسائي لا مكان لرجل فيه حضرته صلاة الجمعة، وهن في منزل أو مدرج أو ما شابه ذلك، فهل يصلين الظهر جمعة تؤمُّهن إحداهن بعد أن تلقي فيهن خطبة الجمعة، والجواب أن الأولى بل الأوجب أن يصلين ظهرًا تؤمهن إحداهن، ثم لا بأس بعد الفراغ من الصلاة أن تقف فيهن واعظة (خطيبة)، خصوصاً أننا لا نعلم شيئاً من صلاة النساء الجمعة بإمامة إحداهن منقول عن زمن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أولى بذلك أمهات المؤمنين يجمعن نساء المدينة وتخطب إحداهن فيهن وتصلي بهن.

والله أعلم


الوسوم: , ,