السؤال:

كنت أعمل ببلد عربي واشتريت أرضًا لإقامة سكن للعائلة عليها، وعند كتابة العقد للأرض كتبناه مناصفة بيني وبين زوجي، فهل هذا حلال أم حرام

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، أحمد الله عز وجل، وأصلي وأسلم على خاتم أنبيائه سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد
فإذا كنت قد دفعت ثمن الأرض كله من مالك الخاص وجاء زوجك وطلب إليك أن تكتبي الأرض مناصفة بينك وبينه ورضيتي بذلك وأجبْتِه إلى طلبه من غير حياء أو قسر فلا حرمة؛ لأن التصرفات أساسها التراضي، وما دمت قد رضيتي فلا بأس، أما إن كان الأمر على الرغم منك، وعدم الاعتداد بملكيتك، فهنا يختلف الأمر؛ إذ إن من المُسلَّم به أن للمرأة في شريعتنا الإسلامية الغراء ذمة مالية خاصة بها، وإن كنت أنصح بأن حسن العشرة ودوامها والمحافظة على الكيان الأسري مطلب أرقى من أن تكدّره الخلافات المالية؛ لأن مال الزوجين في نهاية الأمر يرثه الأبناء