السؤال:

ما حكم تأخير طواف الإفاضة ثم الجمع بينه وبين طواف الوداع بنية واحدة؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

فقد اتفقت المذاهب الأربعة على أن طواف الإفاضة يجزىء فى أى وقت منذ فجر يوم النحر إلى آخر أيام ذى الحجة .

وزاد الشافعية والحنابلة أنه يبدأ من نصف ليلة النحر .
وعند الشافعية والحنابلة لا حد لنهايته وله أن يأخره ويطوف أى وقت شاء ولا يلزمه شىء .

لكن عند الحنفية:إن فاته ذو الحجة طاف فى أشهر الحج فى سنة أخرى . وعند المالكية : إن فاته ذو الحجة لزمه دم وصح حجه .

وعلى هذا : فإن حج الأخ السائل صحيح على المذاهب الأربعة ولا يلزمه شىء . وذلك لأنه طاف طواف الإفاضة فى ذى الحجة . والجمع بينه ـ وهو واجب ـ وبين طواف الإفاضة جائز على الأرحج .
والله أعلم.( من كتاب : الفقه على المذاهب الأربعة)