السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فضيلة الشيخ، ما حكم نقل جثة الميت المسلم بواسطة الشركات التأمينية من بلد أوروبي إلى بلد عربي للأسباب التالية: الشركات التأمينية تقترح اشتراكات سنوية بمقدار معين يدفع كل سنة وهو في متناول الجميع، وتأخذ على عاتقها نقل كل أفراد العائلة بدون شروط، وبدون هده الشركات تكلف نقل الجثة مصاريف باهظة يعجز معظم العائلات على تسديدها، وصعوبة دفن المسلم في المقبرة الأوروبية؛ لعدم وجود المساحة الخاصة للمسلمين في كل مدينة، واستحالة ومنع السلطات نقل الجثة من مدينة إلى أخرى؟ وجزاكم الله خيرا.

الجواب:

الأصل أن يدفن المسلم في أي مقبرة إسلامية في أوروبا إذا أمكن ذلك؛ فإن لم يمكن جاز التعامل مع هذه الشركات التأمينية؛ لنقل جثة المسلم إلى بلد المسلم أو أي بلد مسلم آخر، للحاجة إلى ذلك وانعدام البديل.