السؤال:

أخذ صديق قرضا من البنك لسداد دين مستفحل عليه إذ أن عليه ديون كثيرة يريد تسديدها لأصحابها وفشل في توفيرها أو الإستدانه من الناس نظرا لصعوبة الأوضاع المادية التي يعيشها الشعب الفلسطيني مما اضطره اضطرارا لأخذ قرض من البنك لسداد الديون التي يلح أصحابها في طلبها .. ترى ما حكم ذلك وهل يدخل في إطار الضرورات أم ان الأمر حرام ؟ وبارك الله فيكم

الجواب:

إذا كانت الاستدانة للضرورة الشرعية وليس لمجرد التوسع في مطالب الحياة فنرجوا الله أن لا إثم فيه أما إن كان لأجل التوسع فهذا عدوان على حق الله وخروج عن حدوده يلزم صاحبه التوبة والندم “فإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون” ..علما أن الربا حرام