السؤال:

هل يجوز للمرأة أن تقيم وحدها في دولة أجنبية لطلب العلم، أي تكملة الماجستير، ولمدة 9 أشهر حيث إن التخصص في مجال الوقاية من الإشعاع غير متوفر في الدولة ولا يوجد أحد متخصص في هذا المجال حتى الآن؛ وهذا التخصص هام جدًا في مجال الصحة، مع العلم بأن السفر سيكون مع ذي محرم إن شاء الله. وجزاكم الله خيرا

الجواب:

لا بأس بإقامة المرأة في دولة أجنبية لطلب العلم، وعليها إن لم يتيسر وجود محرم معها أن تتعرف -بواسطة المركز الإسلامي في هذه الدولة أو بغير ذلك من الوسائل- على الصحبة الآمنة المؤمنة التي تطمئن معها على نفسها فترة إقامتها للدراسة، وإذا لم تجد هذه الصحبة الآمنة في مدينة الدراسة فعليها البحث عن مدينة أخرى تتوافر فيها هذه الصحبة؛ إذ إن الأصل أن وجود المرأة في هذه الغربة مجازفة يجب التحسب لها.
وهذه الإجابة غير مطلقة، وتتوقف على الظروف التي تختلف من شخص إلى آخر، ومن دولة إلى أخرى.