السؤال:

أنا شاب متزوج منذ خمس سنوات، مررت بظروف مادية ونفسية كانت قاسية جداً، ولله الحمد انتهت، أحب زوجتي كثيراً، وهي كذلك، ولكن المشكلة أنني متهم دائما عندها بأنني قليل الكلام ولا أعبر لها عن حبي، وأنني إنسان عملي زيادة عن اللازم مع أنها هي من النوع العاطفي جداً؛ حتى إنني في الفترة الأخيرة قد كرهت نفسي من كثرة ترديدها لهذا الكلام، مع أنني أعمل على توفير أسباب السعادة لها ولبيتي قدر طاقتي

الجواب:

يا أخي، إن المرأة بفطرتها تحب الثناء وخاصة من زوجها الذي تحبه، فإذا لاحظت عليه أنه لا يعبر لها عما يحمله في قلبه من المودة والمحبة؛ فإن أول خاطر يخطر ببالها أنه يفكر في غيرها؛ ولهذا كان من الحكمة أن يحاول الزوج ما استطاع أن يجلس مع زوجته لبعض الفترات ليعبر لها عن سعادته بالاقتران بها وعن أناقتها في ثيابها ومظهرها وعن حسن إشرافها على البيت، حتى ولو كذب في بعض ما يقول؛ فإن الكذب في هذه الحالة محمود ومقبول، وأرجو ألا يفهم الأخ الكريم أن دوره أن يحقق لزوجته وأولاده ما يحتاجون إليه من وسائل العيش إنهم في أمس الحاجة إلى أن يبذل لهم من مشاعره وعواطفه ما يجعلهم يأنسون إلى لقائه ويرغبون في الجلوس معه والحديث إليه ومشاركته فيما يهم الأسرة