السؤال:

BESM ALLAH ALRAHMAN ALRAHIM. asalamo alaykom wa rahmato ALLAH wa barakatoh,ama baad: beikhtesar orid an ashkorakom ala tagdimakom haza albarnamej almomtaz wa orid an tafuni fi baad asela asaalha lkom wa zalek baad an salaniy ieaha ahad almoslemin aljodod fi almadina alati aaish fiha alan 1)fi ramadan kma howa maaruf an alshaeatin wa aljen mogaeadun walaken ewjad bad alnas earkabohom jin aw bmaana akhar maskonun bejen fahal eakhrojun mem alensan gabla ramadan wa in gad kharaju fahal eabga men athareh shaya. wa lakom jazil alshokor.(molahaza alraja menkom an tojebuni ala asilati bealoga alarabea beahrof ingelizi leanaho hona la astadia an agraa alarabi.) wa zalek ala alenwan alaty "[email protected]"wa lakom jazil alshokor. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته باختصار، أما بعد أريد أن أشكركم على تقديمكم هذا البرنامج الممتاز، أريد أن تفتوني في بعض الأسئلة أسألها لكم، وذلك بعد أن سألني إياها أحد المسلمين الجدد في المدينة التي أعيش فيها: في رمضان كما هو معروف أن الشياطين والجن، مقيدون، ولكن يوجد بعض الناس يركبهم الجن، أو بمعنى آخر مسكونون بجن، فيه يخرجون من الإنسان قبل رمضان، وإن قد خرجوا فهل يبقى من أثره شيء ، ولكم جزيل الشكر.

الجواب:

المقصود بتصفيد الشياطين كما ورد في الحديث الشريف ليس بمعنى الحبس وعدم تأثيرهم على الإنس، وإنما يراد بهذا أن رمضان شهر الطاعة والعبادة والقيام والصيام، فالناس جميعا بوجه عام يقبلون على الطاعة، ولا يجد الشيطان له مجالا كما كان في غير رمضان؛ ولهذا يلاحظ أن هناك بعض الناس، وإن كانوا قلة يخطئون في شهر رمضان، أما حالة تلبس الجن بالإنس فلا علاقة لها بقضية تصفيد الشياطين في رمضان، إنها حالة مرضية يتدخل فيها الشيطان في حياة أي إنسان بصورة تؤذيه، ولا يعني هذا أن الإنسان سيتخلص من الشيطان في رمضان وإنما لا بد من الأخذ بالأسباب المشروعة لعلاج هذه الظاهرة، وتحرير الإنسان من قبضة الشيطان، فالشيطان للإنسان عدو مبين.