السؤال:

1- ما الحكم إذا ثبت الصيام بعد الفجر. 2- ما حكم من نوى الصيام قبل ثبوت الشهر ونام حتى طلع عليه النهار فوجد أن الشهر قد ثبت. 3- ما هي أم الكبائر كما وردت في الحديث الشريف وما هو الحديث.. أرجو إجابتي جزاكم الله عني كل خير. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
أ- إن من نام ولم ينو الصيام، ثم تبين له بعد اليقظة وجوب الصيام فعليه الإمساك وعدم تناول ما يؤدى إلى الفطر، وإن كان يفضّل أن يعيد يوماً بعد ذلك؛ لكونه لم يستحضر النية قبل الفجر
ب- أما حكم من نوى الصيام قبل ثبوت الشهر، ونام حتى طلع عليه النهار فوجد أن الشهر قد ثبت، فعليه الإمساك وإتمام اليوم وليس عليه إعادة.. ولكن ننبه أين هو من صلاة الصبح
3- أكبر الكبائر الشرك بالله، وعقوق الوالدين، والتولي يوم الزحف.. أما أم الخبائث فهي شرب الخمر فهي تؤدي بصحابها إلى فقدان العقل وارتكاب معظم الموبقات. والله أعلم وصل اللهم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم