السؤال:

لي قريب يعمل في بوفيه أحد الشركات، وهو الذي ينزل ويشتري مستلزمات البوفيه من محلات الجملة، وعندما يذهب لشراء المستلزمات يكرمه صاحب محل الجملة؛ ويعطيه بضاعة له هو شخصياً مجاناً؛ كي "يربي زبونًا" ويشتري منه في المرة القادمة.. فما حكم الشرع في ذلك، مع العلم أنه حين يشتري البضاعة يبحث عن أرخص الأسعار فعلاً، بغض النظر عن "إكراميته" هو؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
إن من يذهب للشراء كمندوب للشركات ويتحرى أرخص الأسعار هو بذلك يؤدي واجبه الذي يحصل بسببه على راتبه، فإن أخذ بضاعة خاصة له من البائع فإنه لن يسلم من ميل قلبه مستقبلا له -أي للبائع- وفي ذلك ضرر لصاحب العمل، وليس له أن يأخذ هذا الذي يعطيه البائع إلا إذا أعلم صاحب العمل ووافق على ذلك. والله أعلم، وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.