السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، رجاء التكرم بإفادتنا بالإجابة عن السؤال الآتي: أملك مصنعًا لتصنيع الأكياس البلاستيكية المطبوعة الخاصة بالسوبر ماركت، وأقوم بالبيع لسوبر ماركت "سينسبرى".. وقد تبين لي أن الإدارة والملكية معظمها ليهود يعيشون في بريطانيا. مع العلم بأنني أقوم ببيع كميات كبيرة ومتزايدة بمرور الوقت.

الجواب:

إذا علم أن هؤلاء اليهود المقيمين في بريطانيا لهم صلة مباشرة -ونعني بالمباشرة المعلومة عند الناس- بيهود فلسطين المحاربين لنا، والذين اغتصبوا ديارنا وأموالنا وشردوا أهل فلسطين من المسلمين والنصارى، وقتلوا الأطفال والنساء، فهؤلاء اليهود في فلسطين محاربون لنا، ويجب شرعًا مقاطعتهم مقاطعة شاملة، وكل من يعينهم من يهود العالم فهو داخل معهم، فإذا كانت المحلات التي يورِّد لها صاحب السؤال معروفة بالاتصال بيهود فلسطين، وبأنها تدفع لهم أموالاً وأنها تعينهم على هذا الإفك والطغيان فيجب عليه أن يمتنع فورًا عن التعامل معهم؛ لأنها معاملة ومساعدة لمحاربين لنا، وقد قال الله تعالى: “إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم” سورة الممتحنة، ويمكن قراءة تفسير هذه الآية في كتب التفسير مثل: “تفسير الإمام القرطبي”، وتفسير “في ظلال القرآن”.
أما إذا كان أصحاب هذه المحلات لا يُعرف لهم اتصال مباشر أو معونة ظاهرة لليهود في فلسطين، فيجوز لصاحب المصنع أن يورِّد لهم هذه السلع؛ لأنها جائزة في أصلها، ولا مانع من بيعها لهؤلاء.