السؤال:

ما هو الحكم في العمل لشركة إنترنت واتصالات، وبعض نشاطاتها شراء كروت اتصال دولية تسمى "نت2 فون" وهي كروت اتصال عبر الإنترنت.. علمت منذ فترة أن أصحابها يهود؛ فهل يجوز لي بيع هذه السلعة؟ وما هو حكم عملي في هذه الشركة؟

الجواب:

لا نستطيع أن نحرّم ما أحله الله من البيع والشراء بين المسلمين وغيرهم، إلا في حالة محاربة المسلمين والاعتداء عليهم؛ وبالتالي فإذا كانت هذه الشركة معلوم أنها تساعد اليهود في فلسطين علينا وتمدهم بالأموال وتعينهم في أي بلد كانت فحينئذ ينبغي مقاطعتها، ولو كانت في أقصى الأرض.
وإذا لم يكن لهذه الشركات صلة مباشرة باليهود فهذا يرجع إلى التحري، فإن علمنا أن لها صلة بدفع أموال أو نحو ذلك لليهود مباشرة وجب مقاطعتها، وإلا فلن نستطيع أن نحرم مقاطعة مثل هذه الشركة، خاصة إذا كانت للمسلمين مصلحة في التعامل معها.