السؤال:

ما أذكار الصباح والمساء،وماثوابها،وماسندهاالشرعي ؟

الجواب:

قال الله تعالى”وسبح بحمدربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها”وقال أيضا”واذكروا الله ذكرا كثيرا”
وهذه بعض الأذكار الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يعرف بأذكار الصباح والمساء:

– أمسينا وأمسى الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحده لا شريك له قال أراه قال فيهن له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ،رب أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها ،رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، رب أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر ” وإذا أصبح قال ذلك أيضا ” أصبحنا وأصبح الملك لله [مسلم ].

” اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت ، وإليك النشور ” . وإذا أمسى فليقل ” اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت وإليك المصير “[الترمذي ].

“اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ،أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت “قال ومن قالها من النهار موقنًا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ،ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة” [البخاري] .

اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وأن محمدًا عبدك ورسولك أعتق الله ربعه من النار ،فمن قالها مرتين أعتق الله نصفه، ومن قالها ثلاثًا أعتق الله ثلاثة أرباعه فإن قالها أربعًا أعتقه الله من النار [ أحمد وأبوداود والبخاري في الأدب المفرد].

اللهم ما أصبح بي من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك” الشكر فقد أدى شكر يومه ومن قال مثل ذلك حين يمسي فقد أدى شكر ليلته “[أبوداودوالنسائي في عمل اليوم والليلة].

” اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي ،اللهم عافني في بصري ،لا إله إلا أنت ” تعيدها ثلاثًا حين تصبح، وثلاثًا حين تمسي، وتقول ” اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت ” تعيدها حين تصبح ثلاثًا وثلاثًا حين تمسي ” [أبوداود وأحمد].

“حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ” سبع مرات حين يصبح وحين يمسي ” [أبو داود وابن السني].

” أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ” ثلاث مرات [مسلم وأحمد والترمذي].

“اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة ،اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي ،اللهم استر عوراتي ،وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي”[ أبوداود وابن ماجه].

“اللهم فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة ،أنت رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك ،وأن محمدًا عبدك ورسولك ،أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه ،وأن أقترف على نفسي سوءًا أو أجره إلى مسلم “[أبو داود وأحمد والترمذي].

“بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ” . ثلاث مرات[أبوداود والترمذي]
. – “رضيت بالله ربًا ،وبالإسلام دينًا ،وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًا”[الترمذي وأحمد] .

“سبحان الله وبحمده؛ عدد خلقه، ورضا نفسه ،وزنة عرشه، ومداد كلماته ” . ثلاث مرات [مسلم ].

– ” سبحان الله وبحمده ” . مائة مرة [مسلم].

– ” يا حي ياقيوم برحمتك استغيث ، أصلح لي شأني كله ،ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ” [الحاكم ].
البخاري ومسلم” لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ” . مائة مرة . [مسلم والبخاري].

أصبحنا وأصبح الملك لله رب العالمين، اللهم إني أسألك خير هذا اليوم فتحه ونصره ونوره وبركته وهداه، وأعوذ بك من شر ما فيه ،وشر ما بعده ” . ثم إذا أمسى فليقل مثل ذلك”[أبوداود] .
“من قال حين يصبح لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، كان له عدل رقبة من ولد إسماعيل ،وحط عنه عشر خطيئات ،ورفع له عشر درجات ،وكان في حرز من الشيطان حتى يمسي، وإذا أمسى فيقل ذلك حين يصبح “[صحيح ابن ماجه].

“أصبحنا على فطرة الإسلام، وعلى كلمة الإخلاص ،وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،وعلى ملة أبينا إبراهيم حنيفًا مسلمًا ،وما كان من المشركين”[أحمد] .

عن عبد الله بن خبيب قال :خرجنا في ليلة مطيرة وظلمة شديدة نطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي لنا ،قال :فأدركته فقال قل: فلم أقل شيئًا ثم قال: قل فلم أقل شيئًا ،قال قل فقلت ما أقول؟ قال قل: قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وتصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء”[أبوداودوالترمذي] .

قال صلى الله عليه وسلم : ” من صلى عليَّ حين يصبح عشراً وحين يمسي عشراً، أدركته شفاعتي يوم القيامة “. [صحيح الترغيب والترهيب].