السؤال:

ما طبيعة صوم من قبلنا، وماالعلاقة بين صومنا وصومهم؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

 

الصيام عبادة مشتركة بين الأديان السماوية ، وهي متفقة في أصول الوجوب ، ولكنها مختلفة في هيئة الصيام وكيفيته .

 

يقول فضيلة الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر ـ رحمه الله ـ في كتابه أحسن الكلام في الفتوى والأحكام:

 

قال بعض المفسرين :إن تماثل صيامنا مع صيام من قبلنا هو فى أصل الوجوب وليس فى الكيفية ، وقال بعضهم الآخر :إن المفروض عليهم كان رمضان ،ولكنهم غيروا وبدلوا ، والأمر لا يعدو مجرد أقوال وآراء دون سند صحيح يعتمد عليه .

 

وقد أورد القرطبي في تفسيره حديثًا لم يبين درجته، ولكن أسنده عن دغفل بن حنظلة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :”كان على النصارى صوم شهر فمرض رجل منهم فقالوا :‏ لئن شفاه الله لنزيدن عشرة، ثم كان آخر فأكل لحمًا فأوجع فاه ، فقالوا :‏ لئن شفاه الله لنزيدن سبعة، ثم كان ملك آخر فقالوا :‏ لنتمن هذه السبعة الأيام ونجعل صومنا في الربيع ، فصار خمسين ” .

 

‏وغاية ما يعرف بعد الاطلاع على كتب التاريخ وأسفار العهد القديم والجديد أن قدماء اليهود كانوا لا يكتفون في صيامهم بالامتناع عن الطعام والشراب من المساء إلى المساء ، بل كانوا يمضون الصيام مضطجعين على الحصى والتراب في حزن عميق ، واليهود المعاصرون يصومون ستة أيام في السنة ، وأتقياؤهم يصومون شهرًا كاملاً، وهم الآن يفطرون كل أربع وعشرين ساعة مرة واحدة عند ظهور النجوم .

والنصارى يصومون في كل سنة أربعين يومًا اقتداء بالمسيح عليه السلام ، وكان الأصل في صيامهم الامتناع عن الأكل والشرب بتاتًا، والإفطار كل أربع وعشرين ساعة ، ثم قصروه على الامتناع عن أكل كل ذي روح وما ينتج منه. “مجلة الأزهر المجلد الخامس ص ‏622”.‏

 

وذلك إلى جانب صيام آخر مندوب ، وكذلك الصيام عند من ليس لهم دين سماوي.

 

والله أعلم.