السؤال:

هل صلاة التراويح أول الليل في المسجد أفضل أم صلاتهافي جماعة أخرى في المنزل في أواخر الليل مع إطالة القراءة والركوع والسجود ؟

الجواب:

صلاة التراويح هي صلاة الليل والتهجد، والأصل فيها أن تؤدى بعد نوم وعلى انفراد وفي البيت، لكن صلاة التراويح في شهر رمضان لها وضع خاص، فقد اجتمع الناس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بضعة أيام خلفه في المسجد، ثم تخلف عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلاها في حجرته الشريفة ولم يخرج، خشية أن تفرض على المسلمين، وظل الأمر هكذا حتى جاء عهد عمر بن الخطاب رضى الله عنه فجمع الناس في المسجد في أول الليل وجعل للرجال إمامًا وللنساء إمامًا، وتعاقب المسلمون بعده على هذا المنوال، فأصبحت التراويح في أول الليل في المسجد من شعائر رمضان، فالمسألة فيها فسحة وسعة، وأن كنا ننصح بأن تشارك أيها السائل الكريم في الجماعة مع الناس؛ لأنه كلما كثر الناس كلما كانت رحمة الله أوسع، فلنتعرض لرحمة الله، وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.