السؤال:

هل صحيح أن طوفان سيدنا نوح لم يكن عاماً على كل بقاع الأرض ؛ وأنه كان خاصاً ببقعة معينة؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

أما القرآن الكريم فلم يرد فيه نص قاطع على عموم الطوفان ولا على عموم رسالة نوح عليه السلام، وما ورد من الأحاديث على فرض صحة سنده فهو آحاد ولا يوجب اليقين، والمطلوب فى تقرير مثل هذه الحقائق هو اليقين لا الظن إذا عد اعتقادها من عقائد الدين، أما المؤرخ ومريد الاطلاع فله أن يحصل من الظن ما ترجحه عنده ثقته بالراوى أو المؤرخ أو صاحب الرأى، وما يذكره المؤرخون فى هذه المسألة لا يخرج عن حد الثقة بالرواية أو عدم الثقة بها ولا تتخذ دليلاً قطعيًا على معتقد دينى.
أما مسألة عموم الطوفان فى نفسها فهي موضع نزاع بين أهل الأديان وأهل النظر فى طبقات الأرض، وموضوع خلاف بين مؤرخى الأمم .‏
أما أهل الكتاب وعلماء الأمة الإسلامية فعلى أن الطوفان كان عامًا لكل الأرض ووافقهم على ذلك كثير من أهل النظر، واحتجوا على رأيهم بوجود بعض الأصداف والأسماك المتحجرة فى أعالى الجبال لأن هذه الأشياء مما لا يتكون إلا فى البحر، فظهورها فى رؤوس الجبال دليل على أن الماء صعد إليها مرة من المرات ولن يكون ذلك حتى يكون قد عم الأرض.‏
ويزعم غالب أهل النظر من المتأخرين أن الطوفان لم يكن عامًا ولهم على ذلك شواهد يطول شرحها ؛ غير أنه لا يجوز لشخص مسلم أن ينكر قضية أن الطوفان كان عامًا لمجرد حكايات عن أهل الصين أو لمجرد احتمال التأويل فى آيات الكتاب العزيز بل على كل من يعتقد بالدين أن لا ينفى شيئًا مما يدل عليه ظاهر الآيات والأحاديث التي صح سندها وينصرف عنها إلى التأويل إلا بدليل عقلى يقطع بأن الظاهر غير مراد .‏
والوصول إلى ذلك فى مثل هذه المسألة يحتاج إلى بحث طويل ؛وعناء شديد وعلم غزير فى طبقات الأرض وما تحتوى عليه، وذلك يتوقف على علوم شتى عقلية ونقلية ؛ومن هذى برأيه دون علم يقينى فهو مجازف لا يسمع له قول ولا يسمح له ببث جهالاته .
واللّه أعلم .‏