السؤال:

هل من الإسلام أن تعيش المرأة فى البيت كمًَّا مهملاً، ينظر إليها بمنظار أسود، وتعامل كجارية لا إحساس لهاولا شعور ؟

الجواب:

من ميزة الإسلام أنه كرم المرأة وأزال الصورة القاتمة التى صورت بها من قبل ؛وقرر لها كثيرًا من الحقوق التى أضاعتها هذه الصورة، واعتد بإنسانيتها التى سلبتها إياها بعض الأفكار -‏ واللّه سبحانه أمر بمعاشرتها بالمعروف كما دلت على ذلك النصوص الكثيرة ، ومن أهم مظاهر هذه المعاشرة التى تتصل بإحساسها وشعورها :‏

‏1 -‏ صون اللسان عن رميها بالعيوب التى تكره أن تعاب بها ، سواء أكانت خِلقية لا تملك من أمر تغييرها شينًا كدمامة أوقصر، أم كانت خُلقية لها دخل فيها كتباطؤ فى إنجاز العمل ، أو ثرثرة كثيرة ، فالله نهى بوجه عام عن السخرية والهمز واللمز والتنابز بالألقاب والسباب ، والنبى صلى الله عليه وسلم قال فيما يخص المرأة ، كما رواه أبو داود بإسناد حسن “ولا تضرب الوجه ولا تقبّح “أى لا تقل لها :‏ قبَّحك الله ، يقول الحافظ المنذرى بعد ذكر هذا الحديث :‏ أى لا تسمعها المكروه ولا تشتمها ولا تقل قبحك الله .‏

‏2 -‏ ومع عدم رميها بالعيوب ، لا ينبغى الاشمئزاز وإظهار النفور منها ، ولتكن النظرة إليها بعينين لا بعين واحدة ، فكما أن فيها عيوبًا فيها محاسن ينبغى ألا تغفل وتنسى، والله سبحانه يقول {‏فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئًا ويجعل الله فيه خيرًا كثيرًا}‏ النساء :‏ ‏19 ، والحديث يقول كما رواه مسلم “لا يفرك مؤمن مؤمنة ، إن كره منها خلقًا رضى منها آخر” .
ويعجبنى فى هذا المقام ما جاء فى “الأحكام السلطانية للماوردى” أن عمر بن الخطاب رأى رجلاً يطوف حول الكعبة وعلى عاتقه امرأة حسناء، وهو يقول :‏
عُدْت لهذى جملاً ذلولاً
*‏ مُوطَّأً أتبع السهولا
أعدلها بالكف أن تميلا
*‏ أحذر أن تسقط أو تميلا
أرجو بذاك نائلاً جزيلا
فقال له :‏ من هذه التى وهبت لها حجك ؟
فقال :‏ امرأتى يا أمير المؤمنين ، وإنها حمقاء مرغامة ، أكول قمامة ، لا يبقى لها خامة .‏ فقال له :‏ لم لا تطلقها ؟ لا قال :‏ إنها حسناء لا تُفْرَك ، وأم صبيان لا تُترك .‏
قال :‏ فشأنك بها .‏
‏3 -‏ عدم ذكر محاسن غيرها من النساء أمامها بقصد إغاظتها ، فليس أقتل لشعور المرأة من ذلك وبخاصة إذا كانت هذه المرأة ضرتها أو جارتها أو لزوجها صلة بها أيًا كانت هذه الصلة اللهم إلا إذا كان يقصد بمدح غيرها تأديبها وتوجيهها لتكون مثلها .‏
روى البخارى ومسلم عن عائشة قالت :‏
ما غرت على أحد من نساء النبى صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة وما رأيتها قط ، ولكن كان يكثر ذكرها ، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها فى صدائق خديجة فربما قلت له :‏ كأن لم يكن فى الدنيا امرأة إلا خديجة ، فيقول :‏ إنها كانت وكانت.‏ .‏ .‏ .‏ وكان لى منها ولد” .‏
‏4 -‏ حفظ أسرارها وبخاصة ما يكون من الأمور الداخلية التى لا يعرفها إلا زوجها .‏
يقول النبى صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم “إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضى إلى امرأته وتفض إليه ثم ينشر سرها” .‏
أراد بعض الصالحين أن يطلق امرأته فقيل له :‏ ما الذى يريبك منها؟ فقال :‏ العاقل لا يهتك ستر امرأته .‏ فلما طلقها قيل له :‏ لم طلقتها؟ فقال :‏ ما لى ولامرأة غيرى ؟(‏الإحياء ج ‏2 ص ‏52)‏

‏5 – نداؤها بلفظ يشعر بكرامتها مثل :‏ يا أم فلان ، والعرف مختلف فى ذلك .‏
‏6 -‏إلقاء السلام عليها عند دخول البيت ، لإيناسها واطمئنانها ، ففى حديث الترمذى وصححه “يا بنى ، إذا دخلت على أهلك فسلِّم يكن سلامك بركة عليك وعلى أهل بيتك ” .‏
تلك بعض المظاهر التى تدل على احترام الإسلام لشعور المرأة، ليعاملها زوجها على ضوئها معاملة كريمة، وهناك أكثر وأوضح من ذلك لا يتسع المجال لذكرها.