السؤال:

هل يُباح أن يَشتري الرَّجل المُوسِر بُخورًا بأسعار غالية يكون سعر الكيلو عشرين ألف ريال، أو أن يستأجر بيتًا بجانب الحرم لعشرة أيام من رمضان بمبلغ مائة ألف ريال بغرض العِبادة. والسؤال: هل هذا من الإسراف أم من المُباح؟ والسؤال يخصُّ رجلاً موِسرًا ذا سَعة في المال.

الجواب:

الإسراف محظور وليس له مقياس محدَّد شرعًا فيتبع فيه عُرف الناس في المجتمع، وهو يختلف باختلاف الأشخاص ومنزلتِهم الاجتماعيّة وحالتهم الماديّة.
ويبدو لي في الأمثلة التي أوردتها في سؤالك أنها إسراف لا سيّما مع وجود كثير من المُعْدَمين في العالم الإسلامي، فهي من بطر النِّعمة.