السؤال:

هل يجوزُ للمسلِم أن يشارِك في عمل تجاري مُرتدًّا(كأن يكون دُرْزي المذهب) ونيّته في الشِّراكة أن يتعلّم منه بعض أسرار العمل، ثم يفضُّ هذه الشِّراكة معه؟ أفتونا جزاكم الله خيرًا

الجواب:

دروز اليوم لا يطبَّق عليهم حكم المرتدِّ لأن هؤلاء اليوم لم يدخلوا في الإسلام ثم ارتدُّوا، وإنما هم أجيال سلفِهم الأُول الذين ارتدُّوا، وأصبحوا فيما بعد فرقة من الفِرق الخارجة عن الإسلام. وهم الآن في الواقع مواطنون، فلا بأس بالمعاملة المسؤول عنها معهم.