السؤال:

هل الدراسة من الأعذار المبيحة لترك الجماعة؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

 
من الأعذار التي تبيح للرجال التخلف عن صلاة المسجد المرض الشديد الذي يشق معه الذهاب إلى المسجد

 
و خوفه إذا صلى بالمسجد أن يقتله من يترصد له في طريقه إلى المسجد أو في المسجد أو يقبض عليه ويسجنه ظلما وعدوانا

 
و تمريضه لشخص لو تركه ليصلي جماعة هلك، أو أصابه جرح ،وأمثال ذلك

 
وليس من الأعذار ضيق وقت الطالب بصلاة الجماعة وخوفه من تشتت فكره وعدم تمكنه من المذاكرة وربط المعلومات الدراسية بعضها ببعض، فالوقت واسع وزمن الدراسة شهور،وزمن أداء الصلوات الخمس قصير بالنسبة لتلك الشهور ،و أداء الصلاة في جماعة بالمسجد من أعظم وأعلى أنواع تقوى الله ,و قد قال الله تعالى :”ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا ”

 
والله أعلم


الوسوم: , , ,