السؤال:

فضيلة الشيخ مصطفى ـ حفظه الله ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
تُوفِّيَت امرأةٌ وتَرَكَت ـ لابنها الذي تُقيم عنده ويُنفق عليها ـ بعض حُلِيِّها، فأَعطَى الرجلُ هذا الحليَّ لزوجته ولم يَقم بتوزيعه على الورثة (إخوته الذكور وأخواته الإناث) وزوجته تَعلم ذلك، وهي غير متأكدة من أنَّ زوجها ترك عندها هذه الحليَّ أمانة أو أعطاها إياها…ثم بعد سنوات تُوفِّيَ الرجل نفسه وبقِيَت الحليُّ عند الزوجة…هل تُوزِّعها على ورثة أمِّ زوجها (وهي تَعرفهم) أو تَستَبقيها لورثة زوجها المُتوفَّى وهو ابن المرأة صاحبة الحليِّ.
أفتونا جزاكم الله خيرًا

الجواب:

الجواب:
يعتبر هذا الحلي أمانة عندها من زوجها، فتُوزِّعها على ورثة حَمَاتها ومنهم زوجُها ابن المُتوفّاة.


الوسوم: ,