السؤال:

ماحكم الصلاة في الأرض المغصوبة؟

الجواب:

قال الجمهور غير الحنابلة: الصلاة صحيحة؛ لأن النهي لا يعود إلي الصلاة، فلم يمنع صحتها، كما لو صلي وهو يرى غريقاً يمكنه إنقاذه، فلم ينقذه، أو حريقاً يقدر على إطفائه فلم يطفئه، أو مطل غريمه الذي يمكن إيفاؤه وصلى.ويسقط بها الفرض مع الإثم، ويحصل بها الثواب، فيكون مثاباً علي فعله، عاصياً بمقامه، وإثمه إذن للمكث في مكان مغصوب.
وقال الحنابلة في الأرجح عندهم: لا تصح الصلاة في الموضع المغصوب، ولو كان جزءاً مشاعاً، أو في ادعائه الملكية، أو في المنفعة المغصوبة من أرض أو حيوان أو بادعاء إجارتها ظالماً، أو وضع يده عليها بدون حق؛ لأنها عبادة أتى بها علي الوجه المنهي عنه، فلم تصبح، كصلاة الحائض وصمها؛ لأن النهي يقتضي تحريم الفعل واجتنابه والتأثيم بفعله، فيكفي يكون مطيعاً بما هو عاص به، ممتثلاً بما هو محرم عليه، متقرباً بما يبعد به؟! فإن حركاته وسكناته من القيام والركوع والسجود أفعال اختيارية، هو عاص بها منهي عنها. ويختلف الأمر عن إنقاذ الغريق وإطفاء الحريق؛ لأن أفعال الصلاة في نفسها منهي عنها.
وأضاف الحنابلة: أنه يصح الوضوء والأذان إخراج الزكاة والصوم والعقود كالبيع والنكاح وغيرهما، والفسوخ كالطلاق والخلع، في مكان مغصوب؛ لأن البقعة ليست شرطاً فيها، بخلاف الصلاة.
وتصح الصلاة في بقعة أبنيتها غصب،ولو استند إلي الأبنية لإباحة البقعة المعتبرة في الصلاة. وتصح صلاة من طولب برد وديعة أو رد غصب، قبل دفعها إلي صاحبها، ولو بلا عذر؛ لأن التحريم لا يختص بالصلاة.
الدكتور وهبة الزحيلي عليه رحمة الله تعالى.