السؤال:

موت الفجأة .. ما هو ؟؟ وهل هو فعلا رحمة بالمؤمن ؟؟ ولما كان الرسول –صلى الله عليه وسلم- يستعيذ منه ؟؟ جزاكم الله خيرًا ..

الجواب:

بسم الله، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:

 يقول العلامة ابن حجر العسقلاني:ـ

‏قال ابن رشيد : الفجأة أي البغتة .  وموت الفجأة وقوعه بغير سبب من مرض وغيره , وما رواه أبو داود بلفظ ” موت‏ الفجأة‏ أخذة أسف ” في إسناده مقال , وقد أخرجه أبو داود من حديث عبيد بن خالد السلمي ورجاله ثقات , إلا أن راويه رفعه مرة ووقفه أخرى . وقوله ” أسف ” أي غضب، وزْنًا ومعنى , وروي بوزن فاعل أي غضبان , ولأحمد من حديث أبي هريرة ” أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بجدار مائل فأسرع وقال : أكره موت الفوات ” قال ابن بطال : وكان ذلك – والله أعلم – لما في موت ‏‏ الفجأة‏ من خوف حرمان الوصية , وترك الاستعداد للمعاد بالتوبة وغيرها من الأعمال الصالحة .

وقد روى ابن أبي الدنيا في ” كتاب الموت ” من حديث أنس نحو حديث عبيد بن خالد وزاد فيه ” المحروم من حرم وصيته ” انتهى .

وفي ” مصنف ابن أبي شيبة ” عن عائشة وابن مسعود ” موت‏ الفجأة راحة للمؤمن وأسف على الفاجر ” .

وقال ابن المنير لعل البخاري أراد بهذه الترجمة أن من مات‏ فجأة ‏ فليستدرك ولده من أعمال البر ما أمكنه مما يقبل النيابة , كما وقع في حديث الباب .

وقد نقل عن أحمد وبعض الشافعية كراهة موت ‏ الفجأة, ونقل النووي عن بعض القدماء أن جماعة من الأنبياء والصالحين ماتوا كذلك , قال النووي : وهو محبوب للمراقبين المقربين.

قلت : وبذلك يجتمع القولان . ( انتهى مختصرا من كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري) 

والله أعلم .