السؤال:

إذا حضرت للمسجد قبل الأذان بساعة مثلاً ثم صليت تحية المسجد ثم انتظرت الصلاة ؛ هل ذلك من انتظار الصلاة بعد الصلاة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فذلكم الرباط)؟؟

الجواب:

صح فى الحديث الذى رواه مسلم “ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ” ؟ قالوا بلى يا رسول اللّه قال :‏ “إسباغ الوضوء على المكاره ،كثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط.‏ فذلكم الرباط ” وقوله صلى الله عليه وسلم فى السبعة الذين يظلهم الله يوم لا ظل إلا ظله “ورجل قلبه معلق بحب المساجد” رواه البخارى ومسلم ، وإخباره عن الذين يخرجون من بيوتهم لصلاة الجماعة فى المسجد أن بكل خطوة حسنة، وأنهم فى صلاة ما دامت الصلاة تحبسهم فى المسجد منتظرين الجماعة ، كما رواه البخارى ومسلم ، وقوله فيما يمحو الله به الخطايا ، ويرفع الدرجات “وانتظار الصلاة بعد الصلاة” كما رواه مسلم .‏

فإذا لم يكن هناك ما يشغل الإنسان من جهاد فى سبيل اللّه أو كسب عيش أو عمل خير فأفضل له أن يمضى أكثر وقته فى بيوت الله ، لأنها خير البقاع كما جاء فى صحيح مسلم وغيره .‏
ولا يقصد بذلك ترك الواجبات الدينية الأخرى والدنيوية التى تحقق الخير للفرد والمجتمع ، فهو سبحانه القائل {‏فإذا قضيت الصلاة فانتشروا فى الأرض وابتغوا من فضل الله}‏ الجمعة:‏ ‏10 والرسول صلى الله عليه وسلم لم يعجبه لزوم أبى أمامة للمسجد فى غير أوقات الصلاة ، بسبب همومه وديونه ، ولكن علَّمه ذكرًا يقوله وهو يسعى حتى يحقق الله له ما يريد .‏ رواه أبو داود .‏
ولا يعنى فضل التردد على المساجد أن كل من يتردد عليها يكون مكرَّما عند اللّه ، فإن العبرة بالنية كما نص الحديث ، وكم من الناس يلازمونها ولهم أغراض غير مشروعة كما كان المنافقون أيام الرسول ، والله قال فيمن يعمر مساجد الله {‏ولم يخش إلا الله}‏ التوبة :‏
‏18 وقال فى المرائين بها{‏فويل للمصلين .‏ الذين هم عن صلاتهم ساهون .‏ الذين هم يراءون .‏ ويمنعون الماعون }‏ الماعون :‏ ‏4 -‏ ‏7
أى لم يستفيدوا منها شيئًا من الأخلاق الحسنة لأنهم لم يحسوا معناها الحقيقي وسهوا عن سر تشريعها {‏إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر}‏ العنكبوت :‏‏45