السؤال:

هل ما يردِّده كثير من الناس بقولهم ” المؤمن لا يُلْدَغ من جُحْر مرَّتَيْنِ حديث مروي عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟

الجواب:

هذا حديث صحيح عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ رواه البخاري، وسببه أنه أسَرَ أبا عزَّة الجُمَحِي يوم بدر، فمنَّ عليه وأطْلَقه، وعاهَدَه ألَّا يحْرض عليه ولا يهْجوه، فلمَّا لّحِق بقَوْمه عاد إلى ما كان عليه من التَّحريضِ والهِجَاء، ثمَّ أُسِرَ يوم أحد، فطلب من الرَّسول أن يمُنَّ عليه، فلم يَسْتَجِبْ له وقال هذا الحديث .
ومعناه أن المؤمن ينبغي أن يكون حذرًا متيقِّظًا لا ينخدع بظواهر الناس، وبخاصة من يخالفه في العقيدة، فالنِّفاق له أهله الذين يُجيدونه ويُغرون به الناس، قال تعالى فيهم ( إذَا جَاءَكَ المُنافقون قالوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ الله والله يَعْلَمُ إنَّكَ لَرَسُوله والله يَشْهَد إنَّ المنافقين لكاذِبُون ) ( سورة المنافقون: 1 ) .
ولو فُرض أن المؤْمن أحْسن الظن بالمُنافق وخُدِع به مرة فلا يَنْبغي أن يُخدع به مرة أخرى، كالذي أدْخل إصبعه في جُحْر فَلدَغَه ثُعْبان، لا يَنبغي أن يدخل إصبعه فيه مرة أخرى .
وهذه دعوة للمؤمنين أن يكونوا على يقظة تامة في تعاملهم مع الناس بوجه عام، ومع الأعداء بوجه خاص، وتشتد الدعوة إلى اليقظة عند وجود الفتن والقلاقل، والله يقول ( يَا أيُّهَا الذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ ) ( سورة النساء: 71 ) .
والشاعر الحكيم يقول:
وَمَنْ رَعَى غَنَمًا في أَرْضِ مَسْبَعَةٍ وَنَامَ عَنْها تَوَلَّى رَعْيَهَا الأَسَدُ