السؤال:

هل يجوز أن أعطي زكاة الفطر نقدًا إن كان الفقير محتاجًا للنقود أكثر؟ وهل يجوز أن يعطي أحد الوالدين أحد أبنائه من الزكاة العادية إن كان ابنه محتاجًا للمال؟ وهل يجوز أن يعطي الأخ أخاه من الزكاة إن كان فقيرًا؟ وكذلك مع بقية قرابته من أعمام وأخوال؟

الجواب:

يجوز دفع زكاة الفطر نقدًا وهذا هو الأفضل والأولى؛ لأن الفقير يحقق مقاصده بالنقود أكثر من تحقيقها بالأرز أو القمح، ما دام أن تقدير زكاة الفطر يتم بناء على مقدار قيمة الصاع من الأرز أو القمح، وقد أخذ النبي صلى الله عليه وسلم الزكاة من أهل اليمن من الثياب بدلاً من المواشي والزروع والثمار؛ لأنها أنفع لأهل المدينة في ذلك الزمان.

ولا يجوز للوالد أن يعطي زكاته لولده؛ لأن مال الوالد مرصود للولد، ولأنه يجب عليه أن ينفق على ولده إن كان ولده فقيرًا عاجزًا عن الكسب.

ويجوز للأخ أن يعطي الزكاة لأخيه الفقير إذا لم تجب عليه نفقته، كما يجوز للقريب أن يعطي الزكاة لأقاربه من الأعمام والأخوال أو غيرهم؛ لأن النفقة لا تجب للخال على ابن أخته، ولا للعم على ابن أخيه إن وجد من هو أقرب منه إليه.