السؤال:

إنني فتاة أنهيت دراسة الثانوية وقدمت أوراقي إلى الجامعة وحصلت على قبول في الجامعة، ولكن الوضع لدينا قانونًا يمنع الحجاب وأنا محجبة؛ فهل أخلع الحجاب وأدخل الجامعة، أم أترك الجامعة وأمكث في البيت، مع العلم أنني بذلت كل ما في وسعي للحصول على هذا القبول، وأحتاج إلى الرأي السديد في هذا؛ فهناك فتيات كثيرات في نفس وضعي، وأريد الدليل عندما ترسلوا لي الإجابة. أرجو الرد سريعًا جدًّا على رسالتي. وشكرا

الجواب:

الحقيقة أن ستر الرأس واجب شرعي، بنص القرآن الكريم لقوله تعالى: “وليضربن بخمرهن على جيوبهن” والخُمُر جمع خِمار وهو غطاء الرأس، و”ليضربن” فعل مضارع مقترن بلام الأمر؛ فهو من صيغ الوجوب، فالآية توجب ستر الرأس والعنق
ولا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تكشف شعرها أو عنقها.. وهذا هو التبرّج الذي نهى الله عنه في قوله: “ولا تبرّجن تبرج الجاهلية الأولى” فحرم هذا التبرج ونهى عنه، ولا نستطيع أن نفتي للأخت السائلة أن تخالف كتاب الله وسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام، والأوْلى أن تتمسك بدينها، وتفضّل دينها على دنياها، وآخرتها الباقية على دنياها الفانية
أعان الله الأخت على الالتزام بأحكام الإسلام


الوسوم: ,