السؤال:

لدي بعض العلاقات التجارية مع شركات عالمية، وهذه الشركات تعطيني نسبة معينة على تسويق منتجاتها، وهذه النسبة متفق عليها مسبقًا، وتخصم من ربح الشركة وليس من الزبون. وأردت أن أسجل شركة، وإدخال شريك واتفقنا على تأسيس شركة -لم تسجل رسميًا حتى الآن-، والمعدات المطلوبة مصدرها إحدى الشركات التي أتعامل معها بنسبة. السؤال: هل النسبة التي ستعطى لي نتيجة شراء المعدات لشركتي الجديدة حلال أم حرام؟ وهل يجب أن أتقاسمها مع شريكي؟ أفيدوني رحمكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله

الجواب:

الجزء الأول سمسرة؛ فلا بأس أن يأخذ عمولة مقابل ما يقوم به من تسويق منتجات شركة ما
أما الجزء الثاني من السؤال؛ فله أن يأخذ ما كان يأخذه من عمولة بنفسه، والأورع أن يخبر شريكه بهذا


الوسوم: ,