السؤال:

السؤال هو: إنني أتحدث مع قريبة لي عبر الهاتف، والكلام يكون في المعقول، ولا يتعدى حد الأدب: تشكو لي همومها وتتحدث لي كثيرًا، أودها كقريبة لي، ولا أفكر في الاقتران بها، إنما مجرد راحة نفسية من قبلنا لبعض، فهل يجوز هذا؟ ولكم جزيل الشكر

الجواب:

إذا كان الكلام في حدود المعروف فلا مانع منه، الممنوع هو الخلوة أو التبرج أو التلاصق والتماس، أو الخضوع بالقول: “فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا”، القول المعروف من الرجل ومن المرأة لا حرج فيه شرعًا، إلا إذا خيف من وراء ذلك فتنة تبدو دلائلها، فإذا لم تخف أي فتنة ولم تدل على ذلك أي دلالة فالأصل الإباحة