السؤال:

امرأة كبيره في السن نذرت صيامًا بفترة طويلة، إن وفقها الله في أمر ما، وحدث ذلك لكنها لم تستطع الوفاء بالنذر؛ نظرًا لكبر سنها وظروفها المادية الصعبة، فماذا يجب عليها فعله؟

الجواب:

إن الله سبحانه وتعالى قد رفع عن المسلمين الأصر فقال تبارك وتعالى: “لا يكلف الله نفسا إلا وسعها”، وقال سبحانه وتعالى: “وما جعل عليكم في الدين من حرج”، فعلى هذه المرأة أن تحمد الله سبحانه وتعالى على ما ألمَّ بها، وليس عليها شيء بهذا النذر؛ حيث لم تستطع الوفاء به لا بالعمل ولا بالمال، فلو أنها كانت مستطيعة للصيام لوجب عليها الأداء، فإن لم تستطع الصيام وكانت غنية فكان يجب عليها أن تكفّر عن الأيام بإطعام الفقراء والمساكين، ولكنها إن كانت فقيرة ولا تستطيع الصيام لكبرها فإن الله سبحانه وتعالى يعفو عنها.
وهذا الحكم في النذر وفي غير النذر من الفرائض، كصوم رمضان.