السؤال:

جاء في بعض الأحاديث وصْفُ شهر المُحَرَّم بأنه شهرُ الله، فلماذا مع أن الشهور كلَّها شهور الله؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله يقول فضيلة الشيخ عطية صقر من كبار علماء الأزهر الشريف :ـ
روى مسلم أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: “أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المُحَرَّم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاةُ الليل” .

قال الحافظ السيوطي: سُئلت لِمَ خصَّ المُحَرَّم بقولهم شهر الله دون سائر الشهور، مع أن فيها ما يساويه في الفضل أو يزيد عليه كرمضان، ووجدت ما يُجاب به، بأن هذا الاسم إسلامي دون سائر الشهور، فإن اسمها كلَّها على ما كانت عليه في الجاهلية، وكان اسم المُحَرَّم في الجاهلية صفر الأول، والذي بعده صفر الثاني، فلما جاء الإسلام سمَّاه الله المحرم، فأضيف إلى الله تعالى بهذا الاعتبار، وهذه فائدة لطيفة رأيتها في الجمهرة. انتهى.

وبعد أن ذكر ابن علان شارح “الأذكار للنووي” ذلك عن السيوطي قال: ونقل ابن الجوزي أن الشهور كلَّها لها أسماء في الجاهلية غير هذه الأسماء الإسلامية، قال: فاسم المُحرم بائق، وصفر نفيل، وربيع الأول طليق، وربيع الآخر ناجز، وجمادى الأولى أسلح، وجمادى الآخر أفتح، ورجب أحلك، وشعبان كسع، ورمضان زاهر، وشوال بط، وذو القعدة حق، وذو الحجة نعيش. انتهى.
جاء في خطط المقريزي “ج 2 ص 53” أن العرب كانت تُسمى الشهور بالأسماء الآتية عند ثمود وهي:
1 ـ موجب = المحرم 2 ـ موجر = صفر.
3 ـ مورد = ربيع الأول 4 ـ ملزم = ربيع الآخر.
5 ـ مصدر = جمادى الأولى 6 ـ هوبر = جمادى الآخرة.
7 ـ هوبل = رجب 8 ـ موها = شعبان.
9 ـ ديمن = رمضان 10 ـ دابر = شوال.
11 ـ حَيْقَل = ذو القعدة 12 ـ مسيل = ذو الحجة.
ويقول المقريزي أيضًا: كانوا يسمونها بأسماء أخرى وهي: مؤتمر، ناجر، خوان، صوان، حنتم، زيا، الأصم، عادل، بايق، دعل، هواع، برك.
وقال سموها بعد ذلك بالأسماء المعروفة الآن.
هذا، وشهر الله المُحَرَّم فيه عاشوراء وهو يوم مبارك
والله أعلم