السؤال:

هل يجوز الاستفادة مما توصل إليه العلماء في مسألة الاستنساخ؟ بمعنى استنساخ أعضاء بشرية لعلاج مرض من الأمراض؟

الجواب:

أولاً: إن تبين علميًا أن هذه التجارب التي تُجرى الآن في الغرب على استنساخ أعضاء بشرية لتزرع بدلاً من بعض الأعضاء المريضة عند بعض الناس تؤخذ من جنين إنساني -إذا وصل إلى مرحلة معينة من النمو- لتزرع في إنسان آخر، فهذا حرام؛ لأن استعمال الأجنة في أخذ أعضائها وزرعها للمرضى جناية على هذه الأجنة
أما ما نسمع عنه من أنه تُجرى محاولة علمية الآن للاستفادة من أعضاء الحيوان -كما لو أمكن زرع بويضة ملقّحة بين زوج وزوجته زرعها في رحم أنثى الخنزير- ثم على فرض استمرار الجنين ووصوله إلى مرحلة تَخلُّق الأعضاء فيحتمل ويمكن أن يُستفاد بأعضاء هذا المخلوق بزرعها في الأم أو الأب؛ لأنه لن يكون إنسانًا.