السؤال:

هل الإنسان محاسب على ما يحدّث به نفسه، سواء بالخير أم بالشر؟ وما معنى قوله تعالى: "لله ما في السموات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله"؟

الجواب:

الإنسان لا يحاسب على حديث النفس، ما لم يترجم إلى هَمّ ومباشرة العمل، فإذا حدث المرء نفسه بشيء من الشر فعليه أن يستعيذ بالله ويطرد هذه الأحاديث، فلا يستغرق معها، وإن رأى أن هذه الأحاديث ستقوده إلى عمل سيئ فعليه أن يستعيذ بالله ويلجأ إلى ذكره، والآية الكريمة تبين أن الله قادر -لو شاء- أن يكلفنا ويحاسبنا على حديث النفس، وقد جاء في سبب نزولها أن الصحابة استثقلوا ذلك، وشكوا إلى الرسول عليه الصلاة والسلام؛ فأمرهم أن يسمعوا ويطيعوا فأنزل الله قوله:” لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها” فدل ذلك على أن الله سبحانه سامحهم في حديث النفس، ما لم يُترجم إلى عمل، ويشير إلى ذلك حديث الرسول صلى الله عليه وسلم :” إن الله تجاوز لأمتي خطأها، ونسيانها، وما حدثت به أنفسها”