السؤال:

هل يجوز للمرأة أن تمتنع عن معاشرة زوجها حتى يضطر إلى خلعها ما دام لم يرضَ بخلعها، وهى ترفض الحياة معه؟ وكيف تتصرف المرأة في هذه الحالة؟

الجواب:

ليس من حق المرأة أن تمتنع عن زوجها إذا طلب معاشرتها، وإذا أرادت أن تنفصل عنه فيمكنها أن ترفع أمرها للقضاء، وتبين حيثيات طلبها وسبب ذلك، والقاضي ينظر في الأمر ويفصل فيه، مع مراعاة أن المرأة إذا طلبت الطلاق دون سبب مقبول شرعًا فهي محاسبة عند الله سبحانه وتعالى؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم:” أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس فحرام عليها رائحة الجنة”، ولكن إذا كان هناك سبب مقبول فيحق لها أن تطلب الطلاق أو الخلع من خلال القضاء