السؤال:

ما حكم من يقوم بحلق اللحية والإبقاء على الجزء الأسفل منها، وهل يعد ذلك مَثُلَة، أو تشبها بغير الملتزمين؟

الجواب:

إعفاء اللحية من خصال الفطرة، وهو سنة الرسول عليه الصلاة والسلام، وقد نهى عليه الصلاة والسلام عن حلق اللحية في أحاديث كثيرة، أما من يقوم بحلق اللحية وإبقاء الذقن، فإذا كان هذا تشبهًا بأعداء الله أو بالفسقة، فإن فاعل ذلك آثم، وأما إن كان لأسباب أخرى كأن يكون شعر العارضين لا ينبت كثيرًا ، فهذا لا يقال فيه حرام، وإن كان الأفضل أن يعفي المسلم لحيته اقتداء بالرسول عليه الصلاة والسلام .


الوسوم: , , ,