السؤال:

ما حكم الدين فيمن يُضْرِب عن الطعام إذا وقع عليه ظلم وكيف يكون التصرُّف معه؟

الجواب:

ليس في الدين شيء اسمه الإضراب عن الطعام أو الشراب لتحقيق غرض من الأغراض، فهو وسيلة سلبية يجب ألا يأخذ بها أحد، والوسائل المشروعة كثيرة.
ومن سلك هذا المسلك فقد أضرَّ نفسه بالجوع والعطش في غير طاعة، والحديث معروف ” لا ضَرر ولا ضِرار ” وفي الوقت نفسه عرَّض نفسه للموت والله يقول ( وَلا تُلْقُوا بِأَيْديكُمْ إلَى التَّهْلُكَةِ )

( البقرة: 195). ومن مات بهذا الإضراب يكون مُنْتَحِرًا، والانتحار من كبائر الذنوب، فإن استحلَّه كان كافرًا، لا يُغَسَّل ولا يُصَلَّى عليه ولا يُدْفٍن في مقابر المسلمين.


الوسوم: , ,