السؤال:

ما حكم استخدام السبحة في الأذكار وفي ختم الصلاة ؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السبحة “بضم السين المهملة وسكون الباء الموحدة”. هي الخرز المنظوم والتي يعد بها الذكر والتسبيح، وقيل: أنها غربية وتجمع على “سبح” بضم السين وقيل انها مولدة.
جاء الإسلام فأمر بذكر الله كما أمر بسائر العبادات والقربات والطاعات، واذا كان الأمر بالذكر قد ورد مطلقا بدون حصر في عدد معين أو حالة خاصة كما في قوله تعالى: “الذين يذكرون الله قيامًا وقعودًا وعلى جنوبهم” [سورة آل عمران:191] وقوله أيضًا: “يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرًا كثيرًا* وسبحوه بكرة وأصيلاً” [سورة الأحزاب: 41،42] فقد وردت أحاديث تحدد عدده ووقته، كما في ختام الصلاة بثلاث وثلاثين تسبيحة، وثلاث وثلاثين تحميده، وثلاث وثلاثين تكبيرة، وتمام المائة : لا إله إلا الله وحده …،  وكما جاء في نصوص أخرى في فضل بعض الذكر عشر مرات او مائة مرة، وهنا يحتاج الذكر إلى ضبط العدد، فبأي وسيلة يكون ذلك؟.

وليس في الإسلام وسيلة معينة أمرنا بالتزامها حتى لا يجوز غيرها، والأمر متروك لعرف الناس وعاداتهم في ضبط أمورهم وحصرها، والإسلام لا يمنع من ذلك إلا ما تعارض مع ما جاء به. والمأثور أن النبي صلى الله عليه يعقد التسبيح بيده، كما رواه أبو داود والترمذي والنسائي والحاكم وصححه عن ابن عمر، وأرشد أصحابه إلى الاستعانة بالأنامل عند ذلك، فقد روى أبو داود والترمذي والحاكم عن “بسرة” وكانت من المهاجرات، أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس ولا تغفلن فتنسين التوحيد، واعتقدن بالأنامل فإنهن مسئولات مستنطقات”.
غير أن الأمر بالعد بالأصابع ليس على سبيل الحصر بحيث يمنع العد بغيرها، صحيح أن العد بالأصابع فيه اقتداء النبي صلى الله عليه وسلم لكنه هو نفسه لم يمنع العد بغيرها، بل أقره، وإقراره من أدلة المشروعية.

أ – أخرج الترمذي والحاكم والطبراني عن صفية رضي الله عنها قالت: دخل علىَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين يدي أربعة آلاف نواة أسبح بهن، فقال: “ما هذا يا بنت حيي”؟ قلت: أسبح بهن، قال “قد سبحت منذ قمت على رأسك أكثر من هذا” قلت علمني يا رسول ، قال: قولي سبحان الله عدد ما خلق من شيء”. والحديث صحيح.

ب – وأخرج أبو داود والترمذي وحسنه النسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم وصححه عن سعد بن أبي وقاص أنه دخل مع النبي صلى الله عليه وسلم على امرأة، وبين يديها نوى أو حصى تسبح، فقال: أخبرك بما هو أيسر عليك من هذا وأفضل؟ قولي: سبحان الله عدد ما خلق في السماء، وسبحان الله عدد ما خلق في الأرض وسبحان الله عدد ما بين ذلك. وسبحان الله عدد ما هو خالق ، الله أكبر مثل ذلك، والحمد لله مثل ذلك، ولا إله إلا الله مثل ذلك”.

إلى جانب إقرار النبي صلى الله عليه وسلم لهذا العمل وعدم الإنكار عليه، اتخذ عدد من الصحابة والسلف الصالح النوى والحصى وعقد الخيط وغيرها وسيلة لضبط العدد في التسبيح ولم يثبت إنكار عليهم.
1- ففي مسند أحمد –في باب الزهد- أن أبا صفية- وهو رجل من الصحابة، كان يسبح بالحصى وجاء في معجم الصحابة للبغوي أن أبا صفية، وهو مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يوضع له نطع-فراش من جلد- ويجاء بزنبيل فيه حصى فسبح به إلى نصف النهار ، ثم يرفع فإذا صلى الأولى أتي به فيسبح به حتى يمسي.

2- وروي أبو داود بسنده عن أبي هريرة أنه كان له كان له كيس فيه حصى أو نوى يجلس علي السرير، وأسفل منه جارية سوداء، فيسبح حتى إذا نفذ ما في الكيس فدفعته إليه يسبح، ونقل ابن أبي شيبة عن عكرمة أن أبا هريرة كان له خيط فيه ألفا عقدة، وكان لا ينام حتى يسبح به اثني عشرة ألف تسبيحه.

3- وأخرج أحمد أيضًا في باب الزهد أن أبا الدرداء كان له نوى من نوى العجوة في كيس، فإذا صلى الغداة –الصبح- أخرجهن واحدة واحدة يسبح بهن حتى ينفذن.
3- وأخرج ابن أبي شيبة أن سعد بن أبي وقاص، كان يسبح بالحصى أو النوى، وأن أبا سعيد الخدري كان يسبح أيضًا بالحصى.

5- وجاء في كتاب “المناهل المسلسلة لعبد الباقي” أن فاطمة بنت الحسين كان لها خيط تسبح به.
6- وذكر المبرد في “الكامل” أن على بي عبد الله بن عباس المتوفى 110هـ كان له خمسمائة أصل شجرة من الزيتنون، وكان يصلي كل يوم إلى كل أصل ركعتين، فكان يدعي “ذا النفثات” فكأنه كان يعد تركعه بالأشجار.
[لا يهمنا من هذا الخبر الذي لم تتوفر له مقومات الصدق عدد ما كان يصليه صاحب هذه الأشجار في اليوم الواحد، وهو ألف ركعة إنما يهمنا هو أن وسيلة الاحصاء كانت الشجرة].

وبناء على هذه الأخبار لم تكن “السبحة” المعهودة لنا معروفة عند المسلمين حتى أوائل القرن الثاني الهجري، ويؤيد ذلك ما نقله الزبيدي في “تاج العروس” عن شيخه أن السبحة ليست من اللغة في شئ، ولا تعرفها العرب، إنما حدثت في الصدر الأول إعانة على الذكر وتذكيرًا وتنشيطًا.

ولم يصح في مدحها خبر عن النبي صلى الله عليه وسلم كالذي أخرجه الديلمي مرفوعًا “نعم المذكر السبحة” كما لا يصح ما نقل عن الحسن البصري انه، عندما قال له: أنت مع السبحة مع حسن عبادتك؟ قال: هذا شيء استعملناه في البدايات ما كنا لنتركه في النهايات.
ولم ينقل عن أحد من السلف ولا من الخلف المنع من عد الذكر بالسبحة، ولا يعدون ذلك مكروهًا، وقد سئل بعضهم، وهو يعد بالتسبيح: أتعد على الله؟ فقال: لا، ولكن أعد له.
وجعل حبات السبحة اليوم مائة أو ثلاثة وثلاثين راجع إلى الحديث الصحيح في ختم الصلاة.
وبناء على ما سبق ذكره يكون التسبيح بغير عقد الأصابع مشروعًا، لكن أيهما أفضل؟ يقول السيوطي: رأيت في كتاب “تحفة العباد!” ومصنفه متأخر عاصر الجلال البلقيني فصلاً حسنًا في السبحة قال فيه ما نصه: قال بعض العلماء: عقد التسبيح بالأنامل أفضل من السبحة لحديث ابن عمرو، لكن يقال: إن المسبح إن أمن الغلط كان عقده بالأنامل أميل وإلا فالسبحة أولى. والسنة أن يكون باليمين كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم وجاء ذلك في رواية لأبي داود وغيره.

“أنظر: الحاوي للفتاوى للسيوطي رسالة “المنحة في السبحة” ونيل الأوطار للشوكاني”
هذا، وقد تفنن الناس اليوم في صنع السبحة من حيث المادة والحجم والشكل واللون والزخرفة وعدد الحبات، وعني باقتنائها كبار الناس سواء أكان ذلك للتسبيح أم للهواية أم لغرض آخر، ولا يمكننا أن نتدخل في الحكم على ذلك، فالله أعلم بنياتهم ولكل امرئ ما نوى.

وأقول: إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قال: “واعقدن بالأنامل فإنهن مسئولات مستنطقات” فإن حبات المسبحة لا تحركها في يد الإنسان إلا الأنامل، وهي ستسأل وتستنطق عند الله لتشهد أنه كان يسبح بها، ولا يجوز التوسع في إطلاق اسم البدعة على كل ما لم يكن معروفا في أيام الرسول ولا أن يجر الخلاف في السبحة إلى جدل عقيم قد يضر، والأهم من ذلك هو الإخلاص في الذكر ولا تضر بعد ذلك وسيلته، والله ينظر إلى القلوب كما صح في الحديث.
والله أعلم