السؤال:

ما مدى صِحّة القَولِ بأنّ النَّبِيَّ ـ صَلَّى الله عليه وسلّم ـ حيٌّ يُرزَق، وهل يتعارَض مع قومه تعالى ( إنّكَ مَيِّتٌ وإنَّهُمْ مَيِّتُونَ ) ( سورة الزمر : 30 )؟

الجواب:

إذا كان الحديث قد ورد في أن الأنبياء أحياء في قبورهم ولا تأكل الأرض أجسادَهم، كما نصّت الآية على حياة الشهداء ـ فلا نعلم نحن كيفيّة هذه الحياة التي للأنبياء، حيث لم ينص عليها في خبر كما نص

في الحديث على حياة الشهداء .

 
وحياتهم حياة بَرْزَخيّة ـ أي فاصلة بين الحياة في الدنيا والحياة يوم القيامة ـ لا تكليفَ فيها، فقد انقطع التكليف بمفارقة الروح للجسد، وكل مَن عليها فانٍ، وكل نفس ذائقة الموت، أي تنتهي بها حياتها

الدنيويّة إلى حياة بَرْزَخيّة نترك تفصيلها إلى الله، فهي من الغيب الذي لا يقبل فيه إلا خبر صدق لا يتطرّق إليه الشك ثبوتًا ودَلالة.


الوسوم: , , ,