السؤال:

نرى بعض المقابر مكتوبًا عليها آيات قرآنية وأسماء من بَنَوْها، فما رأي الدِّين في ذلك؟

الجواب:

روى الترمذي وصححه عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: نَهَى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن تُجَصَّصَ القبور وأن يُكتَب عليها وأن يُبنَى عليها وأن تُوطأ،أي :تُداس .وفي لفظ النسائي : أن يُبنَى علي القبر، أو يُزاد عليه أو يُجصَّص أو يُكتَب عليه.
الظاهر من هذا الحديث النهي عن الكتابة على القبور. دون تفرقة بين كتابة اسم الميت وكتابة غيره.
قال الحاكم: مع صحة الحديث فالعمل ليس عليه، فإن أئمة المسلمين من الشرق والغرب يكتبون على قبورهم، وهو شيء أخذه الخلف من السلف . لكن الذهبي قال: إن هذا شيء مُحدَثٌ ولم يَبلُغْهم النَّهْيُ.
ورأي المذاهب الفقهية في ذلك على ما يأتي:
1 ـ قال الحنفية: يُكرَه تحريمًا كتابة أي شيء على القبر، إلا إذا خِيف ذهاب أثره فلا يُكره.
2 ـ وقال المالكية : إن كانت الكتابة قرآنا حرمت، وإن كانت لبيان اسم المتوفَّى أو تاريخ موته فهي مكروهة.
3 ـ وقال الشافعية : إن النهي عن الكتابة للكراهة، سواء أكانت قرآنًا أم كانت اسم الميت، لكن إذا كان القبر لعالم أو صالح نُدِبَ كتابة اسمه عليه وما يُمَيِّزه لِيُعرَف.
4 ـ والحنابلة قالت: إن النهي عن الكتابة للكراهة، سواء كانت قرآنًا أم غير ذلك، دون تفرقة بين قبر عالم أو صالح وقبر غيره.
وابن حزم، يَرَى أن نقش اسم الميت على القبر لا كراهة فيه، وكل ذلك يَعتمد فيه إلى حد كبير على النية الباعثة للكتابة، فإن كانت لمجرد التعرف على صاحب القبر فلا بأس بذلك مطلقًا.
فقد روى ابن ماجه عن أنس أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وضع صخرة على قبر عثمان بن مظعون وجاء في رواية أبي داود أنه قال: “أتَعَلَّم بها قبر أخي وأَدفِن إليه مَن مات مِن أهلي” وإن كانت الكتابة للفخر والمباهاة فهي مذمومة قطعًا.