السؤال:

أوصى رجل أن يُعْمَل له قبر خاص بجوار بيته، فهل يجب تنفيذ الوصية أم الأفضل أن يُدْفَن في المقبرة العامة؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

جاء في ” المغني لابن قدامه” ج2 ص388 أن الدَّفن في مقابر المسلمين أولى عند الإمام أحمد من الدَّفن في البيوت؛ لأنه أقل ضررًا على الأحياء من ورثته، وأشبه بمساكن الآخرة، وأكثر للدعاء له والترحم

عليه، ولم يزل الصحابة والتابعون ومَن بعدهم يُقبَرون في الصحاري. فإن قيل: فالنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قُبِر في بيته، وقُبر صاحباه معه، قلنا: قالت عائشة ـ رضي الله عنهما ـ: إنما فعل ذلك لِئَلَّا يُتَّخذ

قبره مسجًدا، رواه البخاري، ولأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يَدفن أصحابه بالبقيع، وفعله أولى من فعل غيره، وإنما أصحابه رَأَوْا تَخْصيصه بذلك، ولأنه رُوي عنه صلى اللهخ عليه وسلم أنه قال:

” يُدْفن الأنبياء حيث يموتون “، وصيانةً لهم عن كثرة الطًّرَّاق، وتمييزًا للنبي عن غيره.أهـ.

 

وفي مشارق الأنوار للعدوى “ص52” أن الدفن في مقابر المسلمين أولى من الدفن في البيت.

 

وأرى أن الوصية بالدفن في قبر خاص في بيته لا يَلزم تنفيذُها، فالدفن في المقابر أفضل.

 

والله أعلم.


الوسوم: , ,